اخبار فلسطينية

شاهد بالصور والفيديو .. الطفل رمضان أصغر داعية بالعالم من فلسطين

نابلس الاخباري | لم يشأ الداعية رمضان أبو جزر ذو الثلاثة أعوام , أن يكون كغيره من الوعاظ , لينخرط منذ نعومة أظافره في الدعوة الدينية .

وأثارت خُطبة أبو جزر فضولاً كبيراً عند المصلين , لاسميا وأنه أصغر داعية في العالم ، ما دفع معظم الموجودين في المسجد للتجمهر نحوه وتصويره , في مشهد يسّر الناظرين .

وبدأ رمضان بالتدريب على الخطابة والوعظ الديني عندما بلغ العامين من عمره على يد والده , وبعد ثلاثة أشهر,كانت أول خطبة له في أحد مساجد رفح حيث سكنه بعيداً عن الإعلام .

وعند بلوغه عامين وسبعة أشهر وُثقت له خطبة أمام جمهور كبيرمن المصلين في ليلة القدر من رمضان لعام 2017 في مسجد عباد الرحمن أكبر مساجد رفح , ثم ذهب لمسجد الأبرار ليخطب هناك مرة أخرى بنفس اليوم .

وعن أسباب توجه الطفل رمضان للمجال الديني منذ الصغر قال والده محمود أبو جزر 26 عاماً ” عند موت الإنسان ينقطع عمله إلا من ثلاث ومن بينهم الولد الصالح , ما دفعني على الإعتناء به  منذ الصغر ليصبح صالحاً بإذن الله ” .

ويقوم محمود بتحفيظ طفله القرآن والأحاديث والشعر , ويقوم بمكافئته كلما حفظ أكثر , الأمر الذي سبب لرمضان دافعاً ذاتياً .

كما يريد والده أن يصبح صغيره طبيباً مشهوراً ليساعد الناس , بالإضافة لرسوخه في علوم الدين , حيث جلب له كافة الألعاب المتعلقة بالطبيب ؛ ليتمسك بحلمه ويرفع معنوياته  , على حد قوله .

وأضاف والده ” أشعر بالفخر كلما سرت معه , وكلما دخلنا المسجد تسابق عليه المصلون ليتصورن معه ويجلسون معه , حتى أصبح شخصية محبوبة من الجميع ” .

بدورها قالت أم الطفل رمضان ” كلما رأيته على الإنترنت أو سمعته يخطب ينتابني الفخر ,سيما أنه يعتبر قدوة لقرنائه ” .

ومن أبرز المعيقات التي واجهت والد رمضان في تدريبه هي شغف طفله في اللعب أسوة بغيره من الأطفال , إضافة لعدم تواجد مؤسسات ترعاه لصغر سنه , إضافة ً لانتقادات المحبطين من حوله .

وفي السياق , قال الشاب محمود رزق 27 عاماً  ” أتابع كل خطبة له , وأتمنى أن نرى العديد من أمثال رمضان , يترعرعون على موائد القرآن ” .

يذكر أن المؤسسات الراعية للمواهب في غزة , تستقبل الأطفال عند سن سبعة أعوام فأكثر

بالفيديو | "ماما ماتت برصاصة..ماما مارح ترجع".. كلمات خرجت من فاهي طفلين فقدا والدتهما