طلقها عالفور ولم يمس شعرة واحدة منها بعد ان توضأت وقامت لتصلي ليلة الفرح ودعت هذا الدعاء !! - نابلس الإخباري Nablus News

طلقها عالفور ولم يمس شعرة واحدة منها بعد ان توضأت وقامت لتصلي ليلة الفرح ودعت هذا الدعاء !!

توضأت وقامت لتصلي ليلة الفرح ودعت هذا الدعاء فطلقها عالفور ولم يمس شعرة واحدة منها

موقع نابلس الاخباري – اخبار منوعة – وكالات

إنّ الطّلاق في الإسلام هو من أبغض الحلال إلى الله تعالى، وهو الوسيلة الأخيرة التي يلجأ إليها الزّوجان بعد إجراء كافّة المحاولات التي من شأنها إصلاح الحال بينهما، حيث يتمّ الاتفاق على الانفصال بينهما

إنّ معنى الطلاق في عرف الفقهاء هو رفع قيد النّكاح في الحال أو المال، بلفظ مخصوص أو ما يقوم مقامه. (1) والطلاق يقع بأحد الألفاظ التالية على مذهب الجمهور: (2) الطلاق الصّريح: وهو القول الموجّه إلى الزّوجة، مثل: أنت طالق، فهنا يقع الطلاق قضاءً حتى لو لم ينوِ به الطلاق. الطلاق كنايةً: مثل قوله: الحقي بأهلك ونحو ذلك، فهنا يقع الطلاق إذا نواه. الطلاق بلفظ أجنبي: حيث لا يكون اللفظ لا صريحاً ولا كنايةً، مثل قوله: اسقني الماء ونحوه، فهذا لا يقع به الطلاق وإن نواه.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.